قادة أحزاب إسرائيلية يتجاهلون اجتماعًا دعا إليه غانتس

تل أبيب-بلاد-تجاهل قادة أحزاب إسرائيلية من الوسط واليسار، دعوة وجهها لهم بيني غانتس زعيم حزب أزرق – أبيض، لعقد اجتماع بينهما كان مقررًا مساء أمس الثلاثاء.

وبحسب صحيفة معاريف، فإن جميع قادة الأحزاب الذين تم دعوتهم ومن بينهم يائير لابيد زعيم حزب هناك مستقبل، وأفيغدور ليبرمان زعيم إسرائيل بيتنا، ونيتسان هورويتز زعيم حزب ميرتس، ورون حولداي زعيم حزب الإسرائيليون، وموشيه يعلون زعيم حزب تيلم، وقادة أحزاب أخرى، تجاهلوا جميعهم الدعوة للاجتماع الذي كان سيبحث إمكانية التوحد ودراسة الخيارات الممكنة لإسقاط حكم بنيامين نتنياهو خلال الانتخابات المقبلة في شهر مارس/ آذار المقبل.

ورغم تجاهل الدعوة، إلا أن مصادر من كتلة الوسط واليسار رجحت أن مثل هذه الاتصالات ممكن أن تبدأ أوائل الشهر المقبل قبل تقديم قوائم المرشحين للانتخابات عن الأحزاب المختلفة.

وكان غانتس قال في مؤتمر صحفي يوم الاثنين إن كل من يهمه إسرائيل عليه التوحد من أجل إسقاط نتنياهو، وأنه مستعد لتقديم تنازلات للتخلي عن المركز الأول من أجل ذلك.

وأرسل مكتبه بعد المؤتمر دعوة لقادة الأحزاب المختلفة للاجتماع، إلا أنه لم يتم الرد عليها.

وقالت مصادر إسرائيلية إن اقتراح غانتس لم يكن جديًا وأنه بمثابة خدعة ومجرد علاقات عامة.

ورفض ليبرمان، الدعوة بشكل قاطع، قائلاً “يا بيني، لا فائدة من لقاء هدفه كله تأمين مقعدك في الكنيست المقبل، لقد فاتتك فرصتك لاستبدال نتنياهو، لدينا الكثير من الأسباب لعدم تصديقك”، داعيًا إياه إلى اعتزال الحياة السياسية.

كما رفض مسؤولون كبار منهم يعلون وعوفر شيلح وهوريتز هذه الدعوة، وإمكانية تجديد الثقة بغانتس.

وفي ظل إمكانية أن يواجه معسكر الوسط واليسار صعوبات في تشكيل تحالف، يولي الليكود أهمية كبيرة للحفاظ على التكتل الحالي بقيادته إلى جانب أحزاب الحريديم (شاس- يهدوت هتوراة)، ومحاولة الوصول إلى 61 مقعدًا مع إمكانية التحالف مع آخرين من اليمين، رغم معارضة نفتالي بينيت لذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق