غزة تشهد زيادة مقلقة في عدد الإصابات بكورونا

رام الله-بلاد-قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الثلاثاء، إن قطاع غزة يشهد زيادة مقلقة في حالات كوفيد-19، بعد أن أصبح يسجل يوميًا أكثر من 1000 إصابة على مدار الأسابيع الماضية.

وأشارت اللجنة في بيان لها، إلى إعلان وزارة الصحة عن القطاع بأكلمه تقريبًا كمنطقة حمراء بسبب انتشار العدوى بين السكان، إذ تتراوح نسبة الحالات الإيجابية بين 30% و38% لجميع الأشخاص الذين خضعوا للفحوصات.

وأضافت اللجنة “تجد المستشفيات نفسها تحت ضغط هائل لاستقبال المرضى الذين جرى إدخالهم حديثًا وتعاني من نقص سعة وحدات العناية المركزة ونقص حاد في الأدوية الأساسية، علاوةً على ذلك، لم يصل إلى القطاع سوى بعض الآلاف من جرعات اللقاح حتى الآن، وهي أقل بكثير مما هو مطلوب لتغطية احتياج السكان البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة”.

وتشمل الإجراءات التي فرضتها السلطات في القطاع حظر تجول ليلي وحظر حركة المركبات بعد الساعة السابعة مساءً، وأن نجاح تلك الإجراءات يعتمد بشكل كبير على مدى استعداد السكان للالتزام بإجراءات الصحة العامة مثل ارتداء قناع الوجه (الكمامة) والحفاظ على التباعد الاجتماعي خلال شهر رمضان وأثناء التجمع عند موعد الإفطار مع العائلة والأصدقاء.

وعلاوةً على التحديات التي تفرضها الجائحة، فإن الوضع الإنساني آخذٌ بالتدهور في غزة، فقبل أن تبدأ أزمة كوفيد-19، كان الوضع الاقتصادي أسوأ ما كان عليه منذ النزاع في عام 2014، إذ تشير الإحصائيات إلى أن أربع عائلات من أصل خمس تعاني من أوضاع عمل غير مستقرة وانعدام الدخل المستدام، ووصلت البطالة معدلات قياسية تجاوزت 50%، وبلغ معدل البطالة في صفوف الشباب 70%. إن السكان بحاجة إلى أن يكونوا قادرين على إعالة أنفسهم وأسرهم والحفاظ على مشاريعهم التجارية. كما ذكر بيان اللجنة الدولية.

وأضاف “إن الإغلاق المفروض على السكان لمكافحة الجائحة، والقيود المفروضة على التفاعل الاجتماعي خلال شهر رمضان، وتفاقُم التحديات الاقتصادية يؤثّر بشكل كبير على حياة الأفراد في غزة، مما يجعلهم يشعرون بالعجز أمام الجائحة وتحدياتها”.

ويتابع البيان “من الصحيح أن الجرعات الأولى من اللقاح قد بدأت تصل إلى قطاع غزة، وهي تمثل بصيص أمل، إلّا أن بعض الآلاف من الجرعات أو ما يشابهها لا يكفي ببساطة لأكثر من مليوني شخص يعيشون في القطاع، فهناك حاجة ماسة إلى المزيد من اللقاحات”.

وتقول اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن مكافحة كوفيد-19 في غزة من أولويات عملها، وأن ضعف نظام الرعاية الصحية يجعل سكان القطاع معرضين لمزيد من حالات التفشي الشديدة للكوفيد.

وأضافت “تعمل اللجنة الدولية على ضمان تجهيز المستشفيات بشكل أفضل لمكافحة كوفيد-19 في غزة، ويشمل ذلك توفير مختلف الإمدادات مثل معدات العناية المركزة والكلور ومعدات الحماية الشخصية والإمدادات الخاصة بالمستشفيات بهدف حماية الطواقم الطبية ودعم علاج مرضى كوفيد-19”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق