المحافظون من حزب ميركل يتنافسون مع اليمين المتطرف في انتخابات ولاية رئيسية

ماجديبورج- (د ب أ)- يتوجه الناخبون في ولاية ساكسونيا أنهالت شرقي ألمانيا اليوم الأحد, إلى صناديق الاقتراع في انتخابات تعد الاختبار الرئيس الأخير للتوجه السياسي في البلاد، قبل الانتخابات الوطنية التي من المقرر عقدها في 26 أيلول المقبل.

وأظهرت سلسلة من استطلاعات الرأي وجود سباق متقارب بين الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل والحزب اليميني المتطرف البديل من أجل ألمانيا، غير أن الاستطلاعات الأخيرة أشارت إلى تقدم الاتحاد المسيحي الديمقراطي.

وسيمثل فوز الاتحاد المسيحي الديمقراطي في ساكسونيا أنهالت دفعة لأرمين لاشيت، الذي كافح من أجل الحصول على زخم سياسي منذ اختياره في نيسان الماضي لقيادة الحزب في الانتخابية الوطنية كمرشح على منصب المستشار.

كما ستمثل انتخابات أيلول أيضا البداية لفترة ما بعد ميركل، مع خروجها من المسرح السياسي بعد الانتخابات، عقب 16 عامًا في السلطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق