أقوى بنادق في العالم

وكالات- بلاد- يرجع تاريخ إنتاج أول البنادق الهجومية لحقبة الحرب العالمية الثانية، لكن أخطرها على الإطلاق كان عام 1947 عندما أنتج الاتحاد السوفيتي البندقية الهجومية الأسطورية “إيه كيه – 47”.

يقول موقع “أرمي تكنولوجي” الأمريكي إن تصنيف البنادق الهجومية يطلق على الأسلحة التي تستخدم طلقات بأعيرة متوسطة مثل (7.62 مم) أو (5.56 مم) ومخزن ذخيرة يمكن فصله عن البندقية عند نفاذ الطلقات لإعادة تزويده أو استبداله.

ولفت الموقع إلى أن البنادق الهجومية أصبحت في الوقت الحالي السلاح الأول لجنود المشاة حول العالم وهو أهم المعايير التي يجب توافرها في السلاح ليحمل اسم بندقية هجومية.

ومن ضمن الشروط التي يجب توافردها في البندقية ليطلق عليها بندقية هجومية أن تكون مصممة للعمل على وضعي الإطلاق (الإطلاق الآلي) ووضع الإطلاق الفردي (نصف آلي) كما يجب ألا يقل مداها عن 300 متر لتكون مناسبة لعمليات الاقتحام خاصة عندما يتم استخدامها من قبل جنود القوات الخاصة.

 

1- كلاشينكوف (إيه كيه – 47)

تعد “إيه كيه – 47” أخطر بندقية هجومية في العالم، لأنها تمنح الجنود قوة نيرانية هائلة، وتتميز البندقية بخفة وزنها وهو ما جعلها مكون أساسي في تسليح جيوش أكثر من 100 دولة، بحسب مجلة “ناشيونال إنترست” إن الكلاشينكوف الروسية “إيه كيه 47” تلقب بالبندقية الأسطورية، الأخطر على الإطلاق.

وتقول المجلة: “إن تلك البندقية لها تاريخ طويل من الإنجازات في ميادين القتال، التي اندلعت خلال العقود الماضية، في غالبية مناطق العالم تقريبا، حتى أصبحت جزء لا يتجزأ من أي معركة حربية في العصر الحديث”.

وأنتج الاتحاد السوفيتي بندقية كلاشنيكوف “إيه كيه – 47” عام 1947، وأصبحت أحد أسرار الدولة حتى عام 1953.

ويصل مدى طلقة البندقية إلى ألف متر، والسرعة النظرية للإطلاق 650 طلقة في الدقيقة، وطول البندقية في وضعية الطي هو 64.5 سم، وتستخدم طلقات عيار (39*7.62 مم).

 

2- “إم – 16” الأمريكية

تصنف بأنها أفضل بندقية هجومية أنتجتها الولايات المتحدة الأمريكية ويرجع تاريخها إلى خمسينيات القرن الماضي، بحسب موقع “ميليتري توداي” الأمريكي.

ويقول الموقع إن البعض يقارن بينها وبين بندقية “إيه كيه – 47” الروسية ويزعم أنها تتميز عنها في المدى والدقة والوزن.

ورغم ذلك فإنه الواقع يقول أنه في الوقت الذي يتجاوز فيه عدد مستخدمي الكلاشينكوف الروسية 100 جيش حول العالم، فإن عدد مستخدمي “إم – 16” نحو 70 جيشا فقط، وفقا للموقع الأمريكي.

 

3- كلاشينكوف “إيه كيه – 103”

ذكر موقع “أرمي ريكوغنيشن” الفرنسي أن النسخة المطورة تحمل اسم “إيه كيه — 103 إم” ويصل وزنها بدون مخزن الذخيرة إلى 4.1 كغم، بينما يتراوح طولها بين 88 سم إلى 94 سم.

ومن الناحية النظرية يمكن للبندقية أن تطلق 600 طلقة عيار (7.62*39) وتستطيع أن تعمل بطريقة آلية أو نصف آلية.

وتحمل البندقية قاذف قنابل يتم تثبيته أسفل ماسورة إطلاق النار (السبطانة) التي يصل طولها إلى 415 مم، وتستخدم في إطلاق قذائف عيار 40 مم.

ووفقا للموقع فإن مخزن الذخيرة مصنوع من مادة بلاستيكية وتصل سعته إلى 30 طلقة.

ويوجد في البندقية نظام تصويب أكثر تطورا من نسختها السابق، لكنه تم إزالة عصا التنظيف التي كان يتم تثبيتها تحت “السبطانة” واستبدالها بقاذف القنابل في النسخة الجديدة.

 

4- هكلر آند كوخ (جي – 36)

بندقية هجومية ألمانية تستخدم طلقات عيار (45 * 5.56 مم) ويرجع تاريخ تصميمها إلى تسعينيات القرن الماضي.

وأصبحت بندقية الجيش الألماني منذ تلك الفترة، بعدما حلت محل البندقية الأثقل وزنا “جي – 3”.

وتم تصدير تلك البندقية لنحو 40 دول حول العالم وبتم تزوبد البندقية بمخزن طلقات شفاف سعته 30 طلقة ويمكن تزويدها بقاذف قنابل عيار (40 مم)

 

5- هيكلر آند كوخ (جي – 3)

هي بندقية ألمانية يرجع تاريخ إنتاجها لخمسينيات القرن الماضي وكان يستخدمها الجيش الألماني إضافة إلى أكثر من 70 دول حول العالم، بحسب موقع “ميليتري توداي” الأمريكي.

وتستخدم طلقات عيار (51*7.62 مم) وسعة مخزن الذخيرة 20 طلقة ويمكنها استخدام مخزن ذخيرة مزدوج سعتها 50 طلقة، كما يمكن تزويدها بقاذف قنابل (40 مم).

ويقول الموقع إن تلك البندقية من البنادق القوية التي يمكن مقارنتها ببندقية “إيه كيه – 47″ الروسية و”إم – 16” الأمريكية لكن تصميم نسخ أحدث جعلها تتراجع عالميا.

 

6- “شتاير أوج” النمساوية

هي أول بندقية هجومية نمساوية يرجع تاريخ إنتاجها لسبعينيات القرن الماضي.

وأهم ما يميز تلك البندقية هي قدرتها على إطلاق أنواع مختلفة من الذخائر بأعيرة (5.56 مم) وعيار (9 مم) وعيار (6.8 مم) حسب متطلبات المعركة.

ويمكن تجهيزها بقاذف قنابل، لكنها لا تمتلك نظام تحويل بين الإطلاق الآلي والفردي، حيث يمكن تحديد ذلك بواسطة نصف ضغطة على الزناد للفردي، وضغطة كاملة للإطلاق الآلي.

ويقول موقع “ميليتري توداي” إن نحو 40 دولة حول العالم تستخدم تلك البندقية.

 

7- بندقية “جليل” الإسرائيلية

طورتها إسرائيل في نهاية ستينيات القرن الماضي، وظل الجيش الإسرائيلي يستخدمها حتى تسعينيات القرن الماضي.

ويستخدم تلك البندقية نحو 30 دولة حول العالم، وطلقاتها عيار (45*5.56 مم) ومخزن ذخيرتها سعة 35 طلقة ويمكن تزويدها بمخزن طلقات سعة 50 طلقة.

وسجلت دولة الاحتلال الإسرائيلي عبر هذه البندقية مجازر عديدة ارتكبتها بحق الفلسطينيين في الانتفاضتين الأولى والثانية.

 

8- “سيج أس جي – 550” السويسرية

بندقية هجومية سويسرية تم إنتاجها في ثمانينيات القرن الماضي وأصبحت بندقية الجيش السويسري بعدها بسنوات.

تم تصدير البندقية لنحو 20 دولة حول العالم ويتم استخدامها من قبل القوات الخاصة، وتستخدم طلقات عيار (45*5.56 مم)، ويمكن تزويدها بمخزن طلقات 30 طلقة.

 

9- هيكلر آند كوخ (إتش كيه – 416)

بندقية هجومية ألمانية تم إنتاجها في تسعينيات القرن الماضي وكان الهدف تلبية متطلبات وحدات القوات الخاصة الأمريكية “دلتا”.

ويستخدم تلك البندقية نحو 20 دولة حول العالم وخاصة من قبل الوحدات الخاصة وقوات الشرطة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق